قراءة خلاصاتنا RSS

مشروع القرش الحوت – قطر

نبذة عن المشروع

 

في كل عام يتجمع أكبر أسماك العالم بأعداد ضخمة قبالة سواحل قطر . وفي أشهر الصيف ، تم رصد أكثر من 100 سمكة قرش حوت تتغذى في المياه السطحية الدافئة في الخليج .

وعلى الرغم من أن هذه الأسماك تم ملاحظتها من قبل الصياديين المحليين وعمال المنصات البحرية لسنوات ، إلا أنه تم مؤخراً فقط إدراك هذه الأعجوبة الطبيعية

 

البداية كانت مع صورة فوتوغرافية

في عام 2007 ، قام سورين ستيغ ، عامل بحري في حقل الشاهين ، بإلتقاط صور لأكثر من 100 سمكة قرش حوت تجول حول المنصات البحرية وقام بتقديم الصورة إلى قاعدة بيانات القرش الحوت العالمي “إيكوسين” .

وفي عام 2010 ، وجد ديفيد روبنسون ، من جامعة هيريوت وات صوراً عن أسماك القرش الحوت في المياه العربية خلال بحثه الأول لأطروحة الدكتوراه ، ومن ثم قام بإجراء اتصالاته مع وزارة البيئة القطرية .

أدرك محمد الجيداه ، المستشار البيئي الخاص بوزارة البيئة في قطر ، سريعاً أهمية الاكتشاف وشكلوا معاً مشروع بحث القرش الحوت القطري في عام 2010 .

 

إكتشاف غير عادي

يرة من أسماك القرش الحوت في الجزء الأوسط من الخليج شيئاً غير متوقع ، وذلك لأن درجات حرارة سطح البحر يمكن أن تصل إلى 34 درجة مئوية في فصل الصيف ، وهو مايعتقد أنها منطقة راحة لأسماك القرش الحوت .

والهدف من مشروع بحث أسماك القرش الحوت هو فهم السبب الذي يجعل هذه الأسماك تتجمع بأعداد كبيرة في منطقة الشاهين والتوصل إلى فهم أفضل لهذا العدد الهائل .

 

بداية الشراكات الوثيقة

عمل فريق مشروع بحث أسماك القرش الحوت القطري بشكل وثيق مع خفرالسواحل القطرية للوصول إلى حقل الشاهين ، وهي منطقة يحضر فيها الصيد وتجمع الناس . يعد الشاهين أكبر حقل نفطي بحري في قطر ، ويتم تشغيله من قبل شركة ميرسك للبترول نيابة عن قطر للبترول ، وينتج الحقل ما يقارب ثلث إنتاج قطر من النفط .

بدأت المسوحات لأسماك القرش الحوت في حقل الشاهين في أبريل 2011 ، وخلال رحلتهم البحثية الأولى ، قاموا بتعليق علامة أقمار صناعية على سمكة قرش حوت أنثى يبلغ طولها 8 أمتار وأطلقوا عليها اسم “آمنة” . وكانت هذه أول علامة قمر صناعي نشرها مشروع بحث أسماك القرش الحوت القطري ، وأيضاً أول علامة قمر صناعي تعلق على سمكة قرش حوت سباحة حرة في أي مكان في منطقة الخليج .

وقع مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا مذكرة تفاهم مع وزارة البيئة القطرية عام 2012 لتسليط الضوء على التنوع البيولوجي في حقل الشاهين ، وأصبح مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا عضواُ في مشروع بحث أسماك القرش الحوت القطري ، ويعد هذا مشروعهم التعاوني الأول .

 

أعداد كبيرة من العجائب الطبيعية تحت سطح الماء

يمكن ملاحظة الآلاف من الأسماك الملونة بين المرجان والأسفنج الناعمة التي تنمو على منصات النفط . وتعمل هذه الهياكل أساساً كشعاب مرجانية اصطناعية بحرية ، أي كواحة بحرية في مياه البحر .

تم إطلاق أول بعثة بحرية في عام 2012 بمشاركة مع وحدة التاريخ الطبيعي لأفلام بي بي سي لتصويرمسلسلات التلفزيون في المنطقة العربية . وفي وقت لاحق من ذلك العام تم إجراء أول مسح جوي لأسماك القرش الحوت بالتعاون مع القوات الجوية الأميرية القطرية .

أعضاء وشركاء دعم مشروع القرش الحوت – قطر

  • وزارة البيئة القطرية
  • مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا
  • خفر السواحل القطري
  • سلاح الجو الأميري القطري