قراءة خلاصاتنا RSS

أهداف البحث

توصل فريق بحث مشروع القرش الحوت القطري إلى تحقيق الأهداف البحثية التالية:

  • إنشاء قاعدة بيانات تحديد هوية أسماك القرش الحوت .
  • فهم توزيع وتحركات أسماك القرش الحوت التي تتواجد في المياه القطرية .
  • تشكيل تقدير لوفرة أسماك القرش الحوت ، الديموغرافيا ، ووضعها كتجمعات .
  • استكشاف مدى تأثير العوامل البيئية البيوفيزيائية على أسماك القرش الحوت .

 

منهجية البحث

يستخدم فريق البحث مجموعة متنوعة من الأساليب المتطورة لدراسة أسماك القرش الحوت . سوف تجد أدناه قائمة بالأساليب المستخدمة ، مع وصف موجز وبعض الصور ومقاطع الفيديو من المنهجية المستخدمة .

 

المسح بالقوارب

خلال موسم بين شهري مايو إلى أكتوبر ، تجرى دراسات استقصائية بالقوارب بشكل منتظم في منطقة الشاهين . خفر السواحل القطري يساعد فريق البحث بسفنهم ذات المستوى العالي. خلال مسوحات القارب ، وفي الماء يتم جمع البيانات من أسماك القرش الحوت ويتم نشر معدات الرصد .

رصد المنصات البحرية

يقوم موظفي ميرسك للبترول العاملين في المنصات البحرية بعمل تقارير عن نسبة مشاهدة أسماك القرش الحوت على أساس منتظم . وتستخدم الملاحظات لتوجيه الباحثين خلال عمليات المسح ومدى تواجد أسماك القرش الحوت في حقل الشاهين .

وكانت مشاهد وصور العاملين في المنصات البحرية أثارت اهتمام العلماء وأدت إلى إقامة مشروع بحث القرش الحوت في قطر .

المسح الجوي

من خلال إجراء المسح باستخدام القوارب غالباً مايكون من غير الممكن الحصول على صورة واضحة لعدد أسماك القرش الحوت في المنطقةوذلك بسبب الأمواج وضيق زاوية الرؤية من القارب بالإضافة إلى تواجد الكثير من الأسماك تحت سطح البحر. ولذلك يوفر المسح الجوي فرصة ممتازة لتغطية مناطق أوسع وتقييم عدد أسماك القرش الحوت في يوم معين . وتساعد الملاحظات الجوية على توفير فهم أفضل لحجم العدد الكلي ومواقع التجمعات. وأجريت أول دراسة لأسماك القرش الحوت في منطقة الخليج في سبتمبر عام 2012 بالتعاون مع سلاح الجو الأميري القطري.

صورة نمط بقعة سمكة القرش الحوت

القدرة على التعرف على أفراد مختلفة من أسماك القرش الحوت مهم لتحديد عددها . ويمكن استخدام عدد المرات التي نشاهد بها سمكة القرش الحوت لتقدير عدد الأسماك التي قد تكون في منطقة معينة ، وما إذا كان العدد ينمو أو يتقلص . ويمكن استخدام قياسات طول نفس السمكة لتقدير معدلات النمو .

صورة تحديد هوية القرش الحوت يتضمن اتخاذ صورة لمنطقة معينة وذلك خلف فتحة الخيشوم الخامسة ونهاية الزعنفة الصدرية . نمط البقعة في هذه المنطقة تعتبر فريدة من نوعها لكل سمكة قرش حوت ، وهي شبيه ببصمة الإنسان ، ولاتتغير خلال العمر الإفتراضي لسمكة القرش الحوت. ويمكن استخدام صورة نمط البقعة في هذه المنطقة لتحديد وتمييز أسماك القرش الحوت الفردية .

أصبحت صورة القرش الحوت أكثر شيوعاً لتحديد هويتها بين الباحثين . وباستخدام البرمجيات التي وضعت أصلاً لرسم خرائط النجوم . ساعدت برامج الكمبيوترالباحثين على معالجة الصور والتعرف على أسماك القرش الحوت الفردية .

ويمكن لهذه البرامج أن تحدد قاعدة بيانات لبحث يحتوي على الآلاف من أسماك القرش الحوت إلى قائمة قصيرة تحتوي على 50 من نظائر أسماك القرش الحوت الشبيه بها. ومن ثم يمكن للباحث أن يقارن النتائج بالنظر. حتى الآن ، حدد بحث مشروع القرش الحوت القطري أكثر من 200 سمكة قرش حوت استناداً على أنماط البقع الخاصة بهم .

القياسات بالليزر

على الرغم من التقديرات السابقة لطول سمكة القرش الحوت التي تصل إلى 20 متراً ، فإن التقديرات الدقيقة لحجم هذه الأسماك العملاقة كان من الصعب الحصول عليها في الماضي.أدعى الباحثون أنهم طوروا بشكل كبير دقة استخدام هذه الطريقة عن طريق إضافة مؤشرين ليزر اثنين . وعن طريق وضع أجهزة الليزر على بعد 50 سم على جانبي الكاميرا ، فإن المسافة بين النقاط المتوقعة توفر مقاساً ثابتاُ بحيث يمكن للمصورين تحليل الصور بدقة أكبر . المسح التصويري بالليزر أصبح تقنية جديدة فعالة من حيث التكلفة لقياس أسماك القرش الحوت السباحة ، ويعتبر المسح التصويري بالليزر أكثر دقة من تقديرات الحجم البصرية من قبل الباحثين ذوي الخبرة . ويمكن أن توفر القياسات المنتظمة المزيد من المعلومات حول معدلات النمو ودورات حياة هذه المخلوقات البحرية العملاقة.

تتبع الأقمار الصناعية

يستخدم فريق بحث أسماك القرش الحوت القطري أنواع مختلفة أجهزة التتبع بالأقمار الصناعية لتتبع تحركات أسماك القرش الحوت في منطقة الخليج .

وتوضع العلامات على سمكة القرش الحوت باستخدام قطب رمح مخصص . وتربط العلامة بمرساة تيتانيوم صغيرة التي يتم ترسيخها في الجلد السميك لسمكة القرش الحوت. ولدى سمكة القرش الحوت جلد سميك جداً يعتقد أنه أسمك الجلود في مملكة الحيوان، وبالتالي فإنه من النادر ماتلاحظ هذه العلامات ملتصقة بالجلد.

Take a look at a whale tagging video

علامة الموضع الذكي أو بث درجة الحرارة (سبوت) تنقل إشارة مجموعة الأقمار الصناعية أرغوس كلما اقتربت من سطح الماء لفترة كافية . وتلصق العلامات بعد ذلك على سمكة القرش الحوت بحبل طويل ، وتطفو إذا كانت سمكة القرش الحوت على سبيل المثال تتغذى على السطح . وتؤدي هذه الإرسالات إلى تقديرات المواقع الجغرافية التي قد تكون دقيقة جداً اعتماداً على عدد الأقمار الصناعية التي تتلقى الإشارة . ومن ثم يصبح الباحثون قادرين على الحصول على موضع حقيقي لأسماك القرش الحوت والحصول على تسجيلات لدرجة الحرارة.

التتبع بالموجات الصوتية

توضع أجهزة التتبع بالموجات الصوتية على مجموعة محددة من أسماك القرش الحوت من أجل متابعة تحركاتهم محلياً وعالمياً . ترسل الأجهزة موجات صوتية عالية التردد يمكن الكشف عنها بواسطة أجهزة الاستقبال الصوتية المنتشرة في قاع البحر . وإذا عبرالقرش الحوت وهو يحمل جهاز التتبع في مدى 1000 متر من أحد أجهزة الإستقبال ر ، فإن بإمكان المتلقي تسجيل الوقت وعمق تلك السمكة المحددة . ويمكن لهذه الأجهزة أن ترسل إشارات تصل إلى 6 سنوات بعدما تعلق على جسم سمكة القرش الحوت.

في عام 2012 ، نشر فريق بحث مشروع الحوت القطري 15 جهاز استقبال في مواقع مختارة في حقل الشاهين ، وذلك لرصد تحركات أسماك القرش الحوت . وتستخدم أجهزة استقبال صوتية مماثلة من قبل باحثين آخرين لأسماك القرش الحوت في جميع أنحاء العالم، لخلق شبكة اكتشاف عالمية