قراءة خلاصاتنا RSS

وثائقي الحوت والقرش على الإنترنت الآن!

أحداث غير عادية تحدث كل عام قبالة سواحل قطر. تتجمع أكبر سمكة في العالم القرش والحوت، بأعداد لم تشاهد سوى في أماكن معدودة من محيطات العالم.

الفيلم الوثائقي أنتج خصيصا ليحكي قصة برنامج طموح استغرق خمسة سنوات من البحث، بقيادة وزارة البيئة في دولة قطر وبدعم بعض أهم خبراء القرش و الحوت في العالم، للكشف عن أسرار أسماك القرش و الحوت هذه.

المركزية لهذه القصة هي منصات في حقل نفط الشاهين. فمن الممكن أن تكون هذه الهياكل الشاهقة تحت الماء قد ساعدة على جذب أسماك القرش والحوت. ساقي المنصة تشبهان الشعاب الاصطناعية، لتنشئ بيئة تعج بالحياة البحرية. مصدر من الطعام الجاهز قد يكون أداة مفيدة في جذب عجائب المحيط إلى هذه المياه.

“انها في الواقع مثل التهرب من حافلة ذات طابقين قادم نحوك عندما ترى واحدة من الحيتان وأسماك القرش تخروج من الالظلام”
- مايكل بيتس، الفائز بجائزة إيمي للتصوير السينمائي.

” ما رأيته من أسماك القرش والحيتان في يوم واحد أكثر من ما رأيته منها طيلة مسيرتي المهنية.”

- الدكتور سايمون بيرس، منسق علوم الحوت والقرش.

“سيكون لدينا العديد من السنوات لمعرفة المزيد عن الحيتان وأسماك القرش وأيضا فهم التنوع البيولوجي لمنطقة الشاهين”

- محمد الجيدة، مستشار بيئية خاصة، وزارة البيئة، قطر.